العصب السابع الأعراض والأسباب والعلاج

0

العصب السابع. من أمراض الشلل الوجهي الذي تسبب خوف شديد للمريض كما تؤثر على حالته النفسية ، وهنا نوضح المشكلات المتعلقة بالعصب السابع وأعراضه وأسباب حدوثه والوقاية منه.

العصب السابع
العصب السابع

العصب السابع

يسمي بالعصب الوجهي أو العصب القحفي السابع حيث يمتد من أسفل الرأس إلى أسفل الأذن مباشره ومن ثم ينقسم إلى عده فروع ، تغذي الوجه وعضلاته ، ويعد مسؤول عن التحكم في عضلات الوجه بشكل مباشر وأيضا اظهار التعابير الوجهية مثل الابتسامة والغضب ورفع الحاجبين والبكاء وكل التعابير الوجهية الأخرى.

وأيضا يتحكم في العضلات المسألة عن أغلاق العينين كما يتحكم في عدد من الغدد سواء الغده الدمعية أو الغده الموجودة تحت اللسان وتحت الفك السفلي ، بالإضافة إلى انه يتحكم في الإحساس بالأذن.

التهاب العصب السابع

التهابات معروفة باسم التهابات العصب الوجهي ، إذا يحدث التهاب في العصب السابع أثناء مروره في القنوات الخاصة به داخل المخ أو الجمجمة ، ويؤدي هذا إلى التهاب وتورم في العصب السابع مما يجعل هناك ضيق أو اختناق حول العصب وفي اغلب الأحيان يؤدي الضغط إلى أحدات تلف جزئي أو كامل للعصب.

مما يؤدي إلى حاله شلل الوجه حيث يفقد الشخص المصاب القدرة علي التحكم بعضلات الوجه في استخدامه للتعبيرات الوجهية السابق ذكرها ، وأيضا يحدث تغير في شكل الوجه حيث تجد ميلا في احد جوانب الفم ، وأيضا سقوط جفن العين وغالبا يصيب الالتهاب ناحيه واحده من الوجه وفي حالات نادره جدا يصيب الناحيتين.

أعراض العصب السابع وأسبابه وطرق علاجه المتبعة
أعراض التهاب العصب الوجهي

يحدث التهاب العصب الوجهي بدون أي أعراض سابقه له ولكن يحدث دون إنذار بحيث يتطور المرض سريعا في خلال ساعات إلى يوم ويتم ملاحظه تلك الأعراض التالية.
عدم تناسق عضلات الوجه عند الابتسامة أو الضحك.
عدم القدرة على المضغ بشكل جيد.
عدم القدرة على غلق الجفن جزئيا أو كليا.
جفاف في العين في الجهة المصابة بالشلل الوجهي.
الاضطراب الحسي للتذوق.
وعدم تمييز مذاق الطعام والشراب بشكل طبيعي.
صعوبة شديده في البلع.
عدم التحكم في الشفاه بالتعبيرات أو حتى التقبيل.
تراكم الأكل داخل الفم في الجهة المصابة.
أحيانا صعوبة في نطق بعض الحروف.
سيلان اللعاب من الناحية المصابة.

العصب السابع
العصب السابع

أسباب تؤدي إلى التهاب العصب الوجهي

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهابات في العصب السابع ومن أكثر الأسباب شيوعا هي التي سيتم ذكرها كالاتي:

الالتهابات الفيروسية بسبب نقص المناعة أو الأمراض المزمنة مثل مرض السكري.
التعرض المفاجئ إلى تغيرات شديده في درجات الحرارة مثل تيار الهواء البارد من المروحة المباشر إلى الوجه.
الأورام المخية قد تسبب التهابات في العصب السابع.
الأكياس الدهنية التي تتكون في الحجرات الخلفية للمخ قد تؤدي إلى أورام في المخ وأيضا إلى التهاب في العصب السابع.
الصدمة الشديدة على الرأس والذي يؤدي إلى حدوث شرخ في قاع الجمجمة يؤدي أيضا إلى ضغط على العصي السابع.

تشخيص التهاب العصب السابع

يتم ذلك عند التعرض لاحد الأعراض السابقة حيث يقوم الشخص المصاب بالتوجه إلى الطبيب لمعرفه التشخيص الصيح والمناسب عن طريق الفحص السريري وأيضا طلب بعض الفحوصات والأشعة التي تبين درجه التهاب العصب ومدي تأثره ، وايض من خلال أجراء بعض الحركات للتأكد من حيثية عمل وكفائه عضلات الوجه.

المضاعفات التي تنجم عن التهاب العصب السابع

يمكن تلخيص تلك المضاعفات كالاتي:
نمو ألياف عصبيه بشكل غير طبيعي والذي قد يؤدي إلى الإصابة بحركات مصاحبه للحركات الأساسية للوجه وتتمثل في انقباضات لا أراديه في الوجه عند تحريك عضله لعمل تعبير معين بالوجه.
اصابة العين بالعمي الجزئي أو الكلي وذلك نتيجة تعرض العين للجفاف الشديد.

شاهد:فوائد الصبار لتفتيح البشرة

العصب السابع
العصب السابع

علاج العصب السابع

ينقسم علاج العصب السابع إلى عده طرق علاجيه منها العلاج في المرحلة البدائية وتتم عن طريق الأدوية والأخرى في المرحلة ما بعد البدائية وتتم عن طريق جلسات العلاج الطبيعي:

العلاج باستخدام الأدوية في مرحله البداية acute stage

من الأدوية التي تستخدم في تلك المرحلة هي الأدوية الغنية بالكورتيزون والتي يتم تناولها عن طريق الفم مثل دواء بريدنيزولون ، وأيضا استخدام المضادات للفيروسات مثل استخدام دواء اسيكلوفير ، وأيضا استخدام القطرات للعين لمنع جفاف العينين مثل ريفريش تيرز.

العلاج باستخدام جلسات علاج طبيعي sub acute stage

وهي المرحلة التالية لمرحله ابتداء المرض تكون بعد الإصابة بالالتهاب بمده تصل إلى 7 ويتم الذهاب إلى العلاج الطبيعي لعمل تمارين تحفيز عضلات الوجه وأيضا التنبيه الكهربي لتحفيز العضلات على الرجوع للطبيعة.

يمكنك اختيار الطريقة المناسبة للعلاج حسب رأي الطبيب المختص.

Leave A Reply

Your email address will not be published.